طريق طويل و متعرج

تمت زراعة بعض أقدم أشجار المطاط من نوع (havea brsilensis) والتي لا تزال تنتج حليب اللاتكس الأبيض الذي تعتمد عليه أعمالنا اليوم، في الوقت الذي افتتح فيه فوزي البهو أول مصنع للمطاط في قلب مدينة عمان في عام 1952. منذ ذلك الحين، لم تتوقف عائلة البهو عن إنتاج أجزاء ومركبات المطاط لعدد لا يحصى من الانواع و الصناعات في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. تتمثل الرؤية التي ورّثها فوزي البهو لنا جميعًا في تنمية عمل انتاجي تماماً مثل شجرة المطاط. و متابعة تطور تكنولوجيا الصناعة، توفير الظروف المناسبة و التحلي بالصبر. “سوف تنمو و تخدم و تدر دخلاً لأجيال منكم و العاملين معكم” هذا ما كان يقوله لابنائه. بعد وفاة فوزي البهو في عام 2008، نمت الشركة إلى عدد من مصانع المطاط يديرها ثلاثة من أبنائه.

 أحب حسام البهو الخيول منذ طفولته. قبل و خلال السير على خطى والده، تدرب على منافسات الفروسية وفاز بالعديد من الألقاب، بما في ذلك لقب “بطل الأبطال” في رياضة قفز الحواجز عام 2011.  “لا يجوز تسمية أي شخص برجل أعمال دون أن يخاطر بالسقوط من على ظهر جواده و أن لا يكون مستعدًا للعودة إليه مباشرة”. أصبح هذا هو شعاره، لذلك غالبًا ما تكون النكسات في الحياة هي التي تعلمنا دروسًا تدربنا على الحكم على الاشياء. في عام 2017 ، التقى حسام البهو بفيليب دورستويتز، الأستاذ في الجامعة المحلية، والتي كانت بداية صداقة طويلة.  بدأت شراكة العمل بينهما ، عندما اتصلت وزارة التعليم بالدكتور دورستويتز لتدريس دورة في الابتكار وريادة الأعمال لبرنامج (إستعداد) المرموق. قدم حسام البهو ليشاركه في تدريس الدورة بصفته رائد أعمال متمرسًا. أدى هذا التعاون إلى سلسلة من ردود الفعل الفكرية التي ولدت في النهاية فكرة إعادة تأسيس شركة البهو للمطاط تحت إسم “Rubber Road Industrial”

على أساس نظري جديد بالكامل. كان فيليب دورستويتز قد أمضى الكثير من مسيرته الأكاديمية في دراسة الذكاء البشري في التخطيط وحل المشكلات.  لقد توصل إلى استنتاج مفاده أننا الأفضل في ما نقوم به إذا لم نهدف فقط إلى إصلاح مشكلة معينة، أو تقديم منتج أو خدمة مطلوبة ، ولكن عندما نفهم جميع مساعينا على أنها تعلم كيفية التعامل مع بيئة متطورة. إذا تم تطبيقه على أعمالنا، فهذا يعني أننا نهدف إلى أكثر من إنتاج أجزاء وفقًا لمواصفات عملائنا. نحن نسعى لفهم وتحسين الخدمات التي نقدمها، و نعتبر أنفسنا كشركاء لعملائنا في تطوير وإعادة تصميم منتجاتهم وعملياتهم.

 يعد التغيير بعيدًا عن نموذج سلسلة التوريد الخطي لممارسة الأعمال التجارية نحو التفكير في مؤسستنا كجزء من نظام بيئي للأعمال أمرًا أساسيًا لفهمنا لذاتنا. يقودنا هذا إلى التركيز على مجالنا من مختلف أصحاب المصلحة والسعي إلى إقامة شراكات طويلة الأجل توفر المرونة في ضوء عدم اليقين بدلاً من الأرباح قصيرة الأجل.